الإعلان عن أول كوميك كون في السعودية

قصص مصورة

 

 

 

 

 

لأول مرة في تاريخ المملكة العربية السعودية يتم الإعلان عن إقامة كوميك كون في مدينة “جدة” في الفترة من السادس عشر إلى الثامن عشر من فبراير.

طبقا لجريدة “عرب نيوز” سيتضمن المهرجان كل ما يمكن أن تتوقعه من “كوميك كون” سواء من القصص المصورة والانمي والبوب أرت وألعاب الفيديو وعروض الكوسبلاي والكتب وغيرها. يظهر شعار المهرجان رجل يمزق ثوبه ليظهر شخصية البطل الخارق بداخله.

كوميك كون السعودية والذي يعتبر أحدث كوميك كون عالميا على مستوى الانتشار من تنظيم شركة “تايم” للترفيه وتحت دعم ورعاية الهيئة العامة للترفيه والمسئولة عن الاشراف على النشاطات والأحداث في المملكة العربية السعودية.

 

من جانبه صرح “عبادة عوض” المدير التنفيذي لشركة “تايم” أن “هناك العديد من الدعوات في المملكة لإقامة مثل تلك النشاطات والتي يسافر من أجلها عشرات الألاف من السعوديين لحضورها في مختلف دول العالم.

من المقرر أن يبدأ سعر التذكرة للمهرجان عند100 ريال سعودي.

Read more
 

نأمل أن يكون 2017 عاما أفضل

 

 

 

 

 

 

                                                                            علم سوريا

 

لم يختلف اليوم الأول من عام 2017 عن سواه من أيام 2016 فمئات الآلاف وربما ملايين من أبناء الشعب السوري سيقضون ليالي هذا الشتاء الكئيب في البرد بطعام وبطانيات قليلة. في نفس الوقت سيقضي ملايين السوريين ليلهم في ملاجئ مؤقتة داخل “سوريا” أو في مخيمات لاجئين في مختلف دول العالم ليعانوا من ظروف صعبة ويواجهوا مستقبل مجهول. الأمر ذاته ينطبق على الليبيين وعلى سكان المناطق المشتعلة في كل من “اليمن” و”العراق”.

 

لكن بين كل هذه الأحزان والمآسي ومع الدمار والقتل المستمر، هناك بارقة أمل تلوح في الأفق مع بداية عام 2017. هناك أنباء بدأت تتردد عن حل أولي للأزمة السورية وهناك أيضا مبادرة لحل الأزمة في “اليمن” ودعوات للتصالح بدأت تتردد في “ليبيا” كما أن استعادة مدينة “الموصل” العراقية سينتج عنها أيضا القضاء على “داعش” بعد عامين من الخوف والفوضى والإرهاب.

 

أمل حقيقي؟

هل هذه بارقة أمل أم مجرد وهم عابر؟ في الواقع، لا أدري. لكن الإشارات إيجابية والوعود مشجعة وليس أمامنا سوى الانتظار على أمل أن تكون 2017 أفضل من السنوات الخمس الدامية المنصرمة. لكن لماذا أعقد آمالا على العام الجديد؟ لأن الرئيس الأمريكي المنقضية ولايته “باراك أوباما” والذي اعتاد على دعم الإيرانيين والروس والنظام السوري قد غادر البيت الأبيض. علاوة على ذلك فإن نصف الانتصارات الإيرانية الروسية الواضحة أصبحت في واقع الأمر هزائم. كما أن الترتيبات المبكرة لحل تفاوضي تنبأ بأن العام الجديد سيكون أفضل من العام المنصرم. في بداية 2017 أصبحت الرغبة لانهاء الصراع هي السمة الغالبة في كافة الأخبار من “سوريا” و”اليمن” و”العراق” و”ليبيا” وآمل أن يصبح هذا الشعور واقعا.

القليل من الفائزين في الحرب

الصراع قد أرهق كافة المتقاتلين بعدما اكتشف الجميع أن الدمار وإجلاء الناس من بيوتهم لا يقود إلى أي انتصارات. لمدة 4 سنوات والنظام السوري يشن غارات يوميا ويقصف المناطق المدنية بالبراميل المتفجرة ويستهدف المدنيين في محاولة منه لإرغام الناس على الفرار من منازلهم، ومع هذا وبالرغم من كل حملات الإبادة العشوائية والمجازر، فشل النظام في تحقيق الهيمنة الديموغرافية التي يسعى لها لأن النظام نفسه أقلية وعدد قواته قد تناقص بشكل كبير بعدما قرر أتباعه الطائفيين الفرار من سوريا إلى أوروبا وأماكن أخرى بدلا من تجنيد أطفالهم والزج بهم في ساحة المعركة.

كان والد من الطائفة العلوية قد أخبرني ذات مرة في “نيويورك” أن الكثير من العائلات العلوية قررت دفع أطفالهم للهرب من “سوريا” لرفضهم القتال من أجل نظام لا يستحق أن يقاتل أحد من أجله. النظام الإيراني يقوم بدعم نظام الأسد بقليل من العناصر الإيرانية ويستخدم ميليشيات لبنانية وعراقية وأفغانية.

Read more
 

السعودية تسعى إلى زيادة الانفاق في 2017 بعد تقلص عجز الموازنة

أعلنت حكومة المملكة العربية السعودية عن نجاحها في تخفيض العجز الهائل في الموازنة هذا العام وعن عزمها لزيادة الانفاق الحكومي في 2017 لتعزيز تعافي النمو الاقتصادي.

تقلص العجز إلى 79 بليون دولار في 2016 بعدما كان قد وصل إلى 98 مليار دولار في 2015 ودون ما توقعته الحكومة في موازنتها لعام 2016 حيث توقعت أن يصل العجز إلى 87 مليار دولار.

وفي خطابه لإعلان ميزانية 2017 يوم الخميس، صرح الملك “سلمان بن عبد العزيز” قائلا ” اقتصادنا بحمد الله قوي ويمتلك الثبات اللازم ليتماشى مع التحديات الاقتصادية والمالية الحالية”.

يرجع السبب الرئيسي للصعوبات المالية والاقتصادية التي تمر بها المملكة العربية السعودية إلى انخفاض أسعار النفط العالمية في العامين ونصف المنصرمين.

 
 

حقل بترول

لم يتم الإعلان بعد عن كيفية حساب عجز الموازنة بالنسبة المئوية من الاقتصاد. كان عجز

الموازنة قد بلغ 15 % من الناتج الإجمالي المحلي في عام 2015.

مع ذلك فإن انخفاض عجز الموازنة من المحتمل أن يؤكد الهاجس الموجود لدى المستثمرين الدوليين حول قدرة المملكة العربية السعودية على التماشي مع عصر انخفاض أسعار النفط. كان “الريال” قد اعرض إلى ضغط كتعلق بالمضاربة هذا العام لكن انخفضت المخاوف حول العملة في الأشهر القليلة الماضية.

من جانبه صرح “جون سفاكياناكيس” مدير قسم الأبحاث الاقتصادية في مركز الخليج للأبحاث في “الرياض” أن “موازنة عام 2017 تعطي رسالة واضحة بأن العجز في الموازنة قد تقلص بشكل سريع وأن الاستثمار سيعود تدريجيا”.

كانت المملكة العربية السعودية – والتي تخوض حربا في “اليمن” منذ قرابة العامين- قد خفضت من الانفاق العسكري في موازنة عام 2017.   

وفي بيان صادر عن الحكومة حول الموازنة أوضح أن الانفاق العسكري سيصل إلى 51 مليار دولار في عام 2017 ولكن دون إعطاء تفاصيل. هذا الرقم تقريبا منخفض بنسبة 11 % عما حددته المملكة في موازنة عام 2016.   

أورد تقرير صادر عن “معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام” أن نفقات الرياض العسكرية قد زادت بنسبة 5.7 % في العام الماضي لتصل إلى 87.2 مليار دولار مما يجعلها ثالث أكبر دولة في الانفاق العسكري في العالم.

كانت الرياض قد خفضت من انفاقها على البنية التحتية والخدمات المدنية لتحافظ على انفاقها المالي تحت السيطرة. لأول مرة منذ سنوات تجعل المملكة انفاقها دون ما كان مخططا في الميزانية الأصلية في 2016حيث بلغ الانفاق الحقيقي 220 مليار دولار بالمقارنة مع 224 مليار دولار تم التخطيط لهم.

في موازنتها لعام 2017 قررت الرياض زيادة الانفاق إلى 237 مليار دولار بالمقارنة مع موازنة 2016 والتي تضمن الانفاق فيها 224 مليار دولار. قالت الحكومة أن عجز الموازنة سينخفض في العام القادم ليصل إلى 53 مليار دولار مع تزايد أسعار النفط العالمية وعائدات الإنتاج.

 

Read more
 
 
  1. Pages:
  2. 1
  3. 2